تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

آخر كلمة

آخر كلمة
الإجراءات الاحترازية والحفاظ على الكوادر البشرية

يواجه قطاع التأمين تحديات متعددة في ظل انتشار جائحة كوفيد 19, ولمواجهة هذه التحديات تعمل الشركات على اتباع استراتيجيات جديدة للحد من المخاطر، والحفاظ على الربحية وتقديم أفضل الخدمات، وقد أظهرت الشركات مرونة كبيرة في التكيّف مع تبعات الجائحة والحفاظ على قدراتها التشغيلية عبر الاستعانة بخطط استمرارية الأعمال وتشجيع الموظفين على العمل عن بعد وتقديم الخدمات للزبائن من خلال العديد من وسائل التواصل الرقمية.

 

ولأن الكوادر البشرية تعد عماد أي شركة متقدمة، ونجاح هذه الشركة مرتبط بنجاح وسلامة موظفيها كان لزاماً علينا تقديم بيئة عمل صحية وآمنة لهم عبر اتباع خطة مدروسة في مواجهة هذه الجائحة، بما يضمن الحفاظ على سير العمل بشكل مستقر لخدمة عملائنا الكرام.

 

حيث بدأت الخطة بتخفيض عدد الموظفين إلى أقصى حد ممكن بما لا يضر استمرارية العمل وتنسيق مداورة بينهم، إضافة إلى تقليص عدد ساعات العمل قدر المستطاع، هذا وقد أوليت الأمهات والسيدات الحوامل عناية خاصة وتسهيلات ودعماً من الإدارة.

 

كما تم الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية الموصى بها من وزارة الصحة في الجمهورية العربية السورية ومنظمة الصحة العالمية؛ من التعاقد مع شركة مختصة بالتعقيم لتطهير مبنى الإدارة ومراكز التأمين الإلزامي للمركبات المنتشرة ضمن بلدنا الحبيب سورية بشكل دوري، إضافة إلى الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وفحص حرارة الموظفين والمراجعين بشكل يومي، ووضع الكمامات وتوزيع المعقمات على الموظفين وضمن الإدارات والمراكز.

 

وهنا يجب التأكيد على ضرورة تطوير العمل ومواكبة التكنولوجيا الرقمية الحديثة التي يفرضها علينا العالم من حولنا؛ من العمل عن بعد، وعقد الاجتماعات والمحاضرات والندوات عبر الوسائل المتاحة (سكايب مثلاً) وتقديم خدمات أفضل كخطة استراتيجية لمواجهة أي طارئ أو وباء في المستقبل.

بقلم د. محمد عبادة المراد الأمين العام للاتحاد السوري لشركات التأمين